-------------------------

البحث

البحث في

إعلانات

+::: مساحة إعلانيه  رقم 1 :::+ +::: مساحة إعلانيه  رقم 2 :::+ +::: مساحة إعلانيه  رقم 3 :::+ +::: مساحة إعلانيه  رقم 4 :::+ +::: مساحة إعلانيه  رقم 5 :::+ +::: مساحة إعلانيه  رقم 6 :::+

رمضانيات

قسم الاستشارات

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

في ظلال التوبة

التصويت

ما رأيك في عودة بعض الممثلات التائبات إلى الفن مرة أخرى؟
بسبب المال والمغريات؟
بسبب ضغوط من جهات مشبوهة وسياسية؟
بسبب الجهل في حرمة التبرج والسفور؟-O9oeT-a7JgM

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك

عدد الزوار

انت الزائر :366611
[يتصفح الموقع حالياً [ 11
الاعضاء :0 الزوار :11
تفاصيل المتواجدون

احصائيات الموقع

جميع المواد : 1409
عدد التلاوات : 30
عدد المحاضرات : 256
عدد المقالات : 24
عدد الفلاشات : 89
عدد الكتب : 76
عدد التعليقات : 567
عدد المشاركات : 6

رسائل الجوال


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000

مركز الخير للعلوم الشرعية

شاشة عشوائية

رمضان-2
تحميل

خدمات ومعلومات

ثورة سوريا

توبة المطرب المغربي رزقي

عرض المادة
 
توبة المطرب المغربي رزقي
3319 زائر
19-08-2011 10:19
حسن الأشرف
الرباط ـ حسن الأشرف

أعلن مطرب فن الراي المغربي الشاب رزقي قبل أيام قليلة، وخلال شهر رمضان الجاري، اعتزاله الغناء نهائياً، و"التوبة" من كل ما كان يصدره من أغان وأشرطة الموسيقى، طالباً من جمهوره في البلاد وخارجه أن يكف عن شراء ألبوماته الغنائية أو حتى الاستماع إليها.

وانهالت آلاف الردود التي جاءت في أغلبها مهنئة المسار الجديد للشاب رزقي الذي اشتهر في المغرب بصوته الرخيم في تأدية أغاني الراي العاطفية، من طرف رواد الإنترنت والمواقع الاجتماعية، التي تناقلت بشكل لافت مقطعاً للفيديو يظهر فيه مغني الراي بلحية وقميص أبيض، وهو يعلن اعتزاله و"توبته".

وقبل الشاب رزقي، سلك مطربون ومطربات في المغرب طريق الاعتزال ذاته، حيث اختلفوا في الأسباب والاتجاهات، لكنهم اتفقوا على توديع حياة السهرات مفضلين وضع مسافة بينهم وبين ما كانوا عليه من شهرة وأضواء.

يتبرأ من أغانيه

وطلب الشاب رزقي في شريطه المرئي من الناس عدم الاستماع إلى أغانيه، حامداً الله تعالى على أنه أنقذه من مستنقعات الغناء والموسيقى، ومن براثين الفجور والفسوق، على حد تعبير مطرب الراي سابقاً.

وتابع الفنان التائب: كنت مغنياً في ما مضى، واليوم أقلعت عن هذا الغناء، وتبت إلى الله عز وجل، لهذا أطلب من كل من يسمع إلى أغانيي أن يكف عن ذلك، وينصت إلى القرآن الكريم، فهو مفتاح الفوز في الدنيا والآخرة.

ووجّه رزقي النداء أيضاً إلى كل من يتاجر في أشرطة أغانيه، أو يضعها على الإنترنت، بأن يتقي الله، ويساعده في مساره الجديد الذي اختاره، وهو البعد نهائياً عن الأغاني وما يتصل بها.

وتوالت آلاف الردود والمشاهدات تعقيباً على المقطع الذي ظهر فيه مطرب الراي، جاءت جلها مؤيدة ومباركة للخطوة الجديدة التي أقدم عليها رزقي، بينما عاتبه قلة من معجبيه بأنهم لا يقبلون بأن يتوارى مطربهم المفضل عن الأنظار، وسيستمرون في سماع أغانيه رغم إعلان توبته.

وكانت أشهر أغاني الشاب رزقي التي نالت نجاحاً باهراً في المغرب أغنيته "أنا الغلطان ماشي انت"، و"علاش الحب يضيع" وغيرهما، غير أن آخر أغانيه اتخذت طابعاً آخر يتعلق بمناجاته لله وطلبه المغفرة. ولم تمر فترة طويلة، حتى أعلن الشاب رزقي طلاقه البائن مع الفن والأغاني.

اعتزال الأضواء

وقبل الشاب رزقي، كان المغني الشعبي المعروف المختار جدوان قد قرر ـ قبل سنوات قليلة ـ اعتزال الغناء في الأعراس والسهرات الغنائية العمومية، وابتعد عن تنشيط ليالي الطرب في المناسبات السعيدة عند العائلات الثرية، حيث اختار جدوان أن يضع حداً لمسيرة ناهزت 20 عاماً من الشهرة والمال والأضواء المبهرة.

ويقول جدوان في هذا السياق إن زوجته كانت دوماً تناقشه في مسألة اعتزاله وتغيير مسار حياته كلياً، وكانت كلما وجدته يحفظ أو يؤلف لحناً لأغانٍ جديدة، تطرح عليه فكرة الاعتزال والحياة بعيداً عن أجواء الأغاني، والارتباط أكثر بالروحانيات.

وفاجأ اعتزال جدوان العديد من زملائه الفنانين والمطربين الذين رفضوا فكرة اعتزاله، فطالبه بعضهم بأن يرجع عن قراره بدعوى أنه لايزال شاباً وفي قمة مجده وشهرته الفنية بالمغرب، ولديه جمهور عريض خاصة في صنف الغناء الشعبي، وبأن اعتزاله في سن مبكرة غير معتاد في البلاد.

وبعد الاعتزال، اختار جدوان طريق القرآن الكريم، وبات يؤذن في أحد المساجد القريبة من مقر سكنه، كما أضحى حريصاً على تعلم قواعد القرآن الكريم وتجويده وحضور حلقات علم التجويد، بغية إتقان قراءة كتاب الله وترتيله ترتيلاً حسناً وفق الضوابط والقواعد المتبعة.

ومن بين أشهر الأسماء الفنية بالمغرب التي حظيت بنصيب وافر من الاهتمام واستأثرت بحظ كبير من المتابعة، المطرب صاحب الحنجرة الذهبية عبدالهادي بلخياط مبدع أغنية القمر الأحمر، والذي أعلن منذ فترة اعتزاله أداء الأغاني العاطفية وأغاني الحب والعشق، لكنه بالمقابل أكد أنه سيتفرغ للإنشاد الديني والأغاني الروحية.

وبرر بلخياط حينها قرار اعتزاله بأن سنه المتقدمة (71 عاماً) لم تعد تسمح له بالقفز أمام الجمهور ليترنم بأغاني الحب، وقد بلغ من السن ما يجعله ينتبه إلى أن المرء يحتاج في هذه المرحلة من عمره إلى زاد روحي يدفعه لمعرفة الله أكثر.

http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=dpPP7lN7vGY

   طباعة 
 
 
توبة , الشاب , رزقي , توابون , الراي , مغني
التعليقات : تعليق
 
« إضافة تعليق »
15-06-2013 12:48

[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 6 = أدخل الكود
 
 
جديد المواد
   
 

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

اعلان
القائمة الرئيسية

القائمة العامة

الصوتيات والمرئيات

استراحة الموقع

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 1939
بالامس : 1087
لهذا الأسبوع : 4518
لهذا الشهر : 33802
لهذه السنة : 291579
منذ البدء : 2732919
تاريخ بدء الإحصائيات: 9-5-2011 م

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

مواقيت الصلاة

جديد الفلاشات

ثورة سوريا